أعضاء اللجان الوطنية يقاطعون أشغال تحضير امتحانات الباكالوريا

شكيب بنموسى ــ وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة

وجهت الجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ، التوجه الديمقراطي، مراسلة إِلَى وَزِير التربية وَالتَعْلِيم والأولي والرياضة شكيب بنموسى، تطالبه فِيهَا بفتح تحقيق فِي وضعية المركز الوطني للامتحانات بالرباط، معلنة دخول أعضاء وعضوات اللجان الوَطَنِية لإعداد إِمْتِحَانَات الباكالوريا فِي مقاطعة لِكُلِّ أشغال تحضير الامتحانات الوَطَنِية للباكالوريا.
وتأسف رفاق الإدريسي، لكون مراسلتهم جاءت “فِي ظل الحديث عَنْ العديد من الفاعلين فِي مركز الامتحانات، أعضاء اللجان الوَطَنِية، المُوَظَّفِينَ بِالمَرْكَزِ، حول التدبير الإداري والمالي والتربوي لمرفق مهم فِي منظومة التربية والتَّكْوين ببلادنا، يُفترض فِيهِ أن يكون مثالا فِي الحكامة والشفافية والتواصل والتجديد ومسايرة التطورات العلمية”.
وَأَعْلَنَتْ النقابة نفسها عَنْ “مقاطعة أعضاء وعضوات اللجان الوَطَنِية لإعداد إِمْتِحَانَات الباكالوريا لِكُلِّ أشغال تحضير الامتحانات الوَطَنِية للباكالوريا، عَلَى خلفية عدم التفاعل الجدي لمدير المركز مَعَ مطالبهم وحقوقهم المُعلَّقة لسنوات”.
واشتكت الهيئة ذاتها، من “تعامل مدير المركز الوطني للتقويم والتوجيه والامتحانات بالرباط، مَعَ أعضاء لجن الإعداد والموظفين، بعنجهية واسلوب لَا يساهم فِي تطوير المنظومة ويقصي المقترحات التطويرية الَّتِي طالما تمَّ التنبيه إِلَيْهَا”. وفق تعبر المراسلة.
موردة أَنَّهُ “لَمْ يتم صرف التعويضات اللازمة للمعنيين رغم هزالتها ورغم المجهودات والتضحيات الإضافية الَّتِي يبذلها أعضاء اللجن”، مشيرة إِلَى انه “رغم استقلالية المركز ماليا، يتسلم المعنيون تعويضات عملهم من الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين الَّتِي ينتمون إِلَيْهَا مَعَ مَا يطرحه ذَلِكَ من إشكالات قانونية تتعلق بصرف التعويض”.
وَشَدَّدَتَ المراسلة عَلَى “وجود خصاص فِي الأطر العاملة بِالمَرْكَزِ يتم تعويضه بمؤقتين ومكلفين، وَهُوَ مَا ينعكس سلبا عَلَى جودة خدمات المؤسسة وميزانيتها”، موردة أن “الحضور المُبالغ فِيهِ للامتحانات بمختلف مكونات المنظومة، يستنزف الجهد والمال وَلَا يتماشى مَعَ المنظومات التربوية الحديثة”.
ولفتت الانتباه إِلَى “اعتماد الامتحانات عموما عَلَى أدوات قياس غير علمية فِي كثير من محطاتها، خاصة مَا يَتَعَلَّقُ مِنْهَا بالامتحانات المهنية حَيْتُ تنبني الاستحقاقات عَلَى خليط من التخصصات المهنية غير المتجانسة مِمَّا يخلق إحباطا وحيفا واضحا لَدَى الفاعلين”.
إضافة إِلَى “وجود عدة شبهات تحوم حول ميزانية المركز وكيفية تدبيرها بِمَا فِي ذَلِكَ تدبير التغذية والإيواء وغيرهما”، مَعَ “عدم وجود مقاييس موضوعية واضحة وشفافة وتراعي تكافؤ الفرص اللازمة فِي تعيين اللجن”.
وَدَعَا المكتب الوطني للجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ بنموسى إِلَى “إجراء افتحاص إداري ومالي لِهَذَا المرفق الَّذِي يعتبر علبة سوداء”، مَعَ “اتخاد القرار المناسب فِيمَا يَتَعَلَّقُ بالمكلف بتدبير المركز الَّذِي مدد لَهُ مرتين عَلَى رأس هَذَا المرفق، فِي انتظار فتح هَذَا المنصب للتباري عَلَى قاعدة الكفاءة والحكامة والتواصل والشفافية والديمقراطية والتجديد”.
مطالبا بـ”صرف التعويضات العالقة والمتراكمة لسنوات لِفَائِدَةِ أعضاء اللجن المشارِكة فِي مختلف الأشغال المنجزة بِالمَرْكَزِ والرفع من قيمتها وإخراج القرار الوزاري المشترك لاستثناء التعويض عَنْ الساعات الاضافية من الضريبة”.
علاوة عَلَى مطالبته بـ”تَوْفِير مَا يكفي من المُوَظَّفِينَ القارين لتدبير المرفق، وتحسين شروط العمل وخدمات الإيواء والتغذية لأعضاء اللجان لتحضير الامتحانات، بِمَا يتناسب مَعَ حساسية وصعوبة مهامهم”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى