أسبوع الغضب.. أكبر أسبوع إضرابات واحتجاجات بقطاع التربية الوطنية

لكم
الإثنين 22 مارس 2021

ينطلق اليوم الاثنين 22 مارس الجاري أكبر أسبوع للإضرابات والاحتجاج بقطاع التربية الوَطَنِية أطلق عَلَيْهِ اسم “أسبوع الغضب”، بالنظر لحجم الهيئات الداعية لَهُ، والنقابات المناصرة، وأيام الإضراب الَّتِي سَيَتِمُ تنفيذها وحجم الفئات المتضررة الَّتِي ستنخرط فِي نضالاتها، بحسب تعبير من تحدثوا لموقع “متمدرس”.
ينطلق اليوم الاثنين إضراب أكثر من 20 ألف مدير وحارس عام وناظر ومدير الدروس فِي المؤسسات التعليمية العمومية بأسلاكها الثلاث عَلَى مَدَى ثلاثة أيام، عَلَى أن تباشر هاته الفئة الَّتِي تشكل امتدادا للإدارة التربوية اعتصامات بمقرات المديريات الإقليمية يومي الثلاثاء 23 والأربعاء 24 مارس الجاري للاحتجاج عَلَى تلكؤ الوزارة فِي تنفيذ ملفها المطلبي، وَعَلَى رأسها تَغْيير الإطار لفئة “متصرف تَرْبَوِي”.
ويتزامن ذَلِكَ، مَعَ دعوات للإضراب الوطني الَّذِي أطلقته الجامعة الوَطَنِية للتعليم (التوجه الديمقراطي) أيام 22 و 23 و 24 مارس الجاري للمطالبة بالحوار وضدا عَلَى القمع الَّذِي طال أساتذة العاقد فِي العاصمة الرباط الأسبوع الماضي.
وموازاة مَعَ ذَلِكَ، دعت التنسيقية الوَطَنِية للأساتذة اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد إضراب وطني أيام 22 و 23 و 24 مارس الجاري ضدا عَلَى مَا طالهم من “قمع، ومن أجل إسقاط مخطط التعاقد والادماج فِي أسلاك الوظيفة العمومية”.
وسارت الجامعة الوَطَنِية لموظفي التعليم، الذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية، فِي نفس الاتجاه، بدعوتها لإضراب وطني ينطلق اليوم الاثنين 22 مارس الجاري، عَلَى مَدَى ثلاثة أيام، يتقاطع مَعَ دعوات النقابات التعليمية فِي الملف المطلبي، وَفِي إدان مَا تعرض لَهُ الأساتذة من ركل ورفس وتنكيل، خِلَالَ الإنزال الوطني للأساتذة اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد.
أَمَّا التنسيق النقابي الثلاثي بقطاع التربية الوَطَنِية، الَّذِي يلم الجامعة الوَطَنِية للتعليم (الاتحاد المغربي للشغل)، والجامعة الحرة للتعليم، الذراع النقابي لحزب الاستقلال، والنقابة الوَطَنِية للتعليم، الذراع النقابي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، فدعا لإضراب وطني يوم غد الثلاثاء 23 مارس الجاري، عَلَى خلفية نفس الأسباب الَّتِي دعت إِلَيْهَا باقي الهيئات.
إضراب يومين
أَمَّا النقابة الوَطَنِية للتعليم، العضو فِي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، فقد دعت لإضراب وطني عام يومي الاثنين 22 مارس والثلاثاء 23 مارس الجاري عنوانه “كرامة الشغيلة التعليمية خط أحمر”.
وعلل بيان وطني للهيئة النقابية، وصل موقع “متمدرس”، نظير منه، دعواته للإضراب والاحتجاج ضدا عَلَى “قمع احتجاجات نساء وَرِجَالِ التعليم وإمعان الحكومة ووزارتها فِي التربية الوَطَنِية فِي إغلاق باب الحِوَار التفاوض والإصرار عَلَى تحييد الحركة النقابية، وكذا عدم الوفاء بالالتزامات السابقة، وتجاهل المطالب العادلة والمحقة للشغيلة التعليمية التعليمية بِكُلِّ فئاتها”.
25 مارس.. يوم غضب
ودعت كل النقابات التعليمية والهيئات المماثلة وثلة من التنسيقيات، وَعَلَى رأسها التنسيقية الوَطَنِية لملحقي الاقتصاد والإدارة والملحقين التربويين، لجعل يوم الخميس 25 مارس الجاري، يوم إضراب واحتجاج وغضب.
وستكون مقرات الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين ملتقى للاحتجاج مِنْ أَجْلِ لفت انتباه المسؤولين، من مختلف مواقعهم، للاستماع إِلَى نبضهم وتلبية مطالبهم المشروعة الَّتِي طال انتظارها لسنات، مِمَّا جعل العديد من الفئات تحس بالضيم والغبن واللامساواة وعدم تكافؤ الفرص واللااستحقاق فِي قطاع يرفع عكس شعاراته فِي مشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17، وفق تعبير مصدر من دَاخِل القطاع لموقع “متمدرس”.
وَتَسَاءَلَ مصدر موقع “متمدرس”: كَيْفَ يمكن تنزيل مشاريع القانون الإطار، وَنِسَاءِ وَرِجَالِ التعليم بِكُلِّ فئاتهم غير مستقرين نفسيا ويحسون بالمفاضلة وَلَا يتم الاستماع لمطالبهم؟.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى