أساتذة “ضحايا تجميد الترقيات” يطالبون التعجيل بصرف مستحقاتهم المتأخرة

أساتذة  “ضحايا تجميد الترقيات” يطالبون التعجيل بصرف مستحقاتهم المتأخرة

 
طالبت “التنسيقية الوَطَنِية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات” بالصرف العاجل والفوري للمستحقات المتأخرة للمترقين فِي الرتب والدرجة منذ 2018
 وقالت التنسيقية فِي بيان لها  إن الأسرة التعليمية تجاوبت بِشَكْل تضامني مَعَ منشور رَئِيس الحكومة بِتَارِيخ 25 مارس 2020، بشأن تأجيل الترقيات، فِي إطار اتخاذ الإجراءات الاستباقية الَّتِي نهجتها الحكومة لمواجهة كورونا. 
وأضافت ، أَنَّهُ بعد المصادقة عَلَى مشروع قانون المالية لسنة 2021 وَالَّذِي تضمن فِي بنوده تسوية الترقيات المجمدة، تلقينا باستغراب کَبِير عدم الشروع فِي هَذِهِ التسوية بعدما طال انتظارها لأكثر من سنتين.
 ونددت التنسيقية  بعدم صرف المستحقات إِلَى الوقت الحالي، محملة الجهات المسؤولة مَا ترتب عن هَذَا التأخير غير المبرر من تبعات نفسية وخيمة. وبعد أن أكدت أن هيأة التدريس يقدرون الوضع الراهن والظرف الاستثنائي الَّذِي تمر به بلادنا، قالت  إنها تؤمن بأن الاهتمام بأسرة التعليم أسوة بباقي القطاعات يعتبر مدخلا أساسيا لإصلاح منظومة التربية وَالتَعْلِيم ببلادنا. 
واعتبرت التنسيقية فِي بيانها، أن التعتيم التام وانعدام التواصل بين المسؤولين عن القطاع والمعنيين بالأمر حول حيثيات وأطوار معالجة هَذَا الملف، لن يزيد الوضع إلا احتقانا. 
وطالبت التنسيقة  بالصرف العاجل والفوري للمستحقات المتأخرة للمترقين فِي الرتب والدرجة منذ 2018. وهددت فِي حالة عدم الاستجابة لمطلبها العاجل والملج باتخاذ خطوات تصعيدية، قالت إنها ستفصح عنها فِي وقتها، داعية الأساتذة إِلَى الاستعداد الكامل للتصعيد دفاعا عن حقوقهم المشروعة.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عن فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لها ، وتجدر الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لوزارة التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد من أجل الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف من اجل تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هنا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى