أبعاد و أهداف أنشطة تنمية المهارات الحياتية بالسلك الابتدائي

أبعاد و أهداف أنشطة تنمية المهارات الحياتية بالسلك الابتدائي
يَتَجَلَّى مفهوم  المهارات الحياتية، فِي مَدَى اكتساب التعلم القدرات والمهارات الممتدة مَدَى الحياة، يمكن اعتباره استثمارا تراكميا ينطلق من مسلمة أن الفرد فِي كل مرحلة عمرية هُوَ متعلم متجدد دَاخِل سياق مجتمعي، يمنحه الفرص الدائمة للتعلم وتحقيق طموحاته، واستثمار مواهبه وقدراته مَدَى الحياة. وَالبِتَّالِي يتجاوز مسار اكتساب المهارات الحياتية منطق التمييز والفصل التقليدي بَيْنَ التَّعْلِيم الأساس والمستمر. ليشمل تعلم المهارات الحياتية أبعادا متعددة مِنْهَا:
البعد المعرفي: يرتبط بتمكين المتعلم (ة) من أرضية معرفية ومفاهيم ومبادئ مرتبطة بالمجالات الثلاثة لبرنامج أنشطة تنمية المهارات الحياتية، توسع آفاق مداركه ووعيه بالقضايا الحياتية والمجتمعية.
البعد المهارى: يَتَجَلَّى فِي تمكين المتعلم (ة) من مهارات تعلم التعلم لتصبح المهارات الحياتية لبنات مدمجة تخدم التحصيل فِي باقي المواد الدراسية للرقي بمنظومة التَّعْلِيم وتؤهل المتعلم لمواصلة التعلم والتقدم نَحْوَ تطوير الخبرات الحياتية المختلفة.
البعد الفردي: يَتَجَلَّى مِنْ خِلَالِ اكتشاف المتعلم (ة) لذاته واستعداداته وتعزيز ثقته بنفسه وتطوير قدراته عَلَى مواجهةوتدبير المخاطر المحتملة بمحيطه، وتدريبه عَلَى الاستقلالية وَعَلَى اتخاذ القرارات الصائبة والتفكر والنقد الذاتي البناء بإعمال مهارات تدبير الذات، والمرونة والتواصل.
البعد الاجتماعي: يستهدف تطوير مهارات العيش المشترك وبناء علاقات اجتماعية قوامها التواصل والتعاطف وقبول الاختلاف والتنوع والمشاركة والانخراط فِي بناء مشاريع تعود بالنفع عَلَى الفرد والمجتمع، وتعزز الوعي بأهداف التنمية المستدامة.

الأهداف العامة لأنشطة تنمية المهارات الحياتية
تتوزع أهداف أنشطة تنمية المهارات الحياتية حَسَبَ أبعادها الأربعة:1- أهداف مرتبطة بالبعد المعرفي:
  • تزويد المتعلم(ة) بالمفاهيم الأساسية لاكتساب مبادئ الثقافة الطرقية، بعض مبادئ الثقافة المالية والضريبية والمقاولاتية والانفتاح عَلَى عالم المهن والمشروع الشخصي.
  • تصحيح تمثلات المتعلمين حول المهن والمقاولات والضريبة.
2- أهداف مرتبطة بالبعد المهاري:
  • مساعدة المتعلم(ة) عَلَى تطوير مهاراته الحياتية المختلفة وتدريبه عَلَى إعمال عادات العقل الستة عشر الموصى بِهَا فِي الممارسات التربوية الفضلى.
  • إقدار المتعلم(ة) عَلَى الربط بَيْنَ التعلمات الدراسية والمهارات الحياتية.
  • جعل المتعلم(ة) واعيا بأهمية العمل والمثابرة والتعاون والمنافسة الخلاقة والمبادرة والفعالية فِي اتخاذ القرارات.
3- أهداف مرتبطة بالبعد الفردي:
  • تعزيز قدرات المتعلم(ة) عَلَى حسن التصرف فِي المواقف المختلفة وإعمال العقل الناقد للقيام باختيارات تسهم فِي حمايته وَحِمَايَة الآخرين من حوله.
  • جعل المتعلم(ة) واعيا ومتملكا للسلوكات والمواقف الإيجابية المناسبة فِي تدبير مختلف ممارساته الحياتية بسلامة ومردودية.
  • مساعدة المتعلم(ة) لتنمية الوعي بذاته وتعزيز ثقته بنفسه وتأهيله ليصبح مواطنا فعالا ومسؤولا عَنْ مستقبله ومساهما فِي نهضة وطنه.
  • إذكاء وعي المتعلم بمبادئ الاستقامة والنزاهة وحس المسؤولية.
  • استئناس المتعلم بالمقاربة التوجيهية للمسارات الدراسية
4- أهداف مرتبطة بالبعد الاجتماعي:

  • إعداد المتعلم(ة) لكي يصبح قادرا عَلَى التمييز بَيْنَ السلوكات والمواقف الإيجابية والسلبية فِي مجالات تتعلق بذاته وبعلاقاته وتفاعلاته الاجتماعية.
  • جعل المتعلم(ة) واعيا بأهمية المحافظة عَلَى الموارد بجميع أنواعها.
  • تطوير مهارات العيش المشترك ومساعدة المتعلمات والمتعلمين عَلَى بناء علاقات اجتماعية قوامها التواصل والتعاطف وقبول الاختلاف والتنوع والمشاركة
  • إكساب الأفراد – مُنْذُ المراحل الأُوْلَى لحياتهم- المهارات اللازمة لِمُوَاجَهَةِ تحديات الحاضر والمستقبل.

 تَقْدِيم مجالات أنشطة تنمية المهارات الحياتية1 – مجال التربية المالية والضريبية والمقاولاتية:

إن السياق الاجتماعي والاقتصادي الراهن يجعل من استيعاب المفاهيم المالية والمهارات المرتبطة بتدبير المال عنصرا أساسيا يَجِبُ استهدافه فِي تربية الناشئة لإعداد مواطنين مسؤولين متملكين لعادات سليمة فِي تدبير مواردهم المالية وضامن مستقبلهم، مستعدين لِمُوَاجَهَةِ أخطار الحياة. وَفِي هَذَا الصدد يعتبر دور المدرسة أساسيا فِي تحقيق أهداف التربية المالية وإكساب المتعلمين المفاهيم ذات الصلة من قبيل الادخار والاستثمار ووضع الميزانية والتمييز بني الحاجات والرغبات، والاستئناس بالثقافة الضريبية.
تندرج إذن التربية المالية فِي إِطَارِ تنمية المهارات الحياتية قصد إكساب المتعلمات والمتعلمين قيم المبادرة والفعالية والرفع من قدرتهم عَلَى تدبري ميزانيتهم ومواجهة التحديات المالية الأساسية خِلَالَ حياتهم، بالإِضَافَةِ إِلَى اكتشافهم لعامل المال والضريبة والمقاولة، مِمَّا يساعدهم عَلَى التفكير والتخطيط المسؤول لمستقبلهم.
1.1 . الأهداف العامة بمجال التربية المالية والضريبية والمقاولاتية:تَهْدِفُ أنشطة تنمية المهارات الحياتية فِي مجال التربية المالية والضريبية والمقاولاتية إِلَى:

  • تزويد المتعلم(ة) بالمفاهيم الأساسية لاكتساب الثقافة المالية؛
  • إعداد المتعلم(ة) للتمييز بني الحاجيات الضرورية والكماليات والتحكم فِي نزعته الاستهلاكية؛
  • جعل المتعلم(ة) واعيا بأهمية اكتساب السلوك المناسب فِي تدبير الموارد المالية والمادية وقادرا عَلَى اتخاذ القرارات الصائبة والفعالة؛
  • مساعدة المتعلم(ة) عَلَى تطوير مهاراته فِي التخطيط وبلورة الأفكار لبناء مشاريع اجتماعية واقتصادية تستجيب لتطلعاته وَتُسَاهِمُ فِي تطور مجتمعه؛
  • جعل المتعلم(ة) واعيا بأهمية المحافظة عَلَى الموارد الطبيعية والمالية والمساهمة فِي التنمية المستدامة؛
  • جعل المتعلم(ة) واعيا بأهمية العمل والمثابرة والتعاون مَعَ الغير لتدبير المخاطر المالية والاجتماعية والبيئية؛
  • مساعدة المتعلم(ة) عَلَى تعزيز ثقته بنفسه وتأهيله ليصبح مواطنا فعالا ومسؤولا عَنْ مستقبله ومساهما فِي الرفع من اقتصاد وطنه؛
  • تحسيس المتعلم(ة) بدور المقاولة فِي الدفع بعجلة التنمية؛
  • توعية المتعلم(ة) بمبادئ أولية للثقافة الضريبية، ودور الضريبة فِي تَوْفِير الخدمات العمومية وتحقيق التنمية المجتمعية.
2.1. المهارات الخَاصَّة بمجال التربية المالية والضريبية والمقاولاتية:تستهدف أنشطة المهارات الحياتية فِي مجال التربية المالية والضريبية والمقاولاتية تنمية ست مهارات أساسية:
– التخطيط والتنظيم: ينبغي عَلَى الفرد أن يتعلم كَيْفَ يبني رؤية واضحة ومنظمة حول ماليته الخَاصَّة، وَأَن يعرف كَيْفَ يخطط مداخيله ونفقاته حَتَّى يستطيع ضبط حاجاته المالية المقبلة.
– التدبري المسؤول: تقتضي التربية المالية أيضًا التربية عَلَى حسن الاستهلاك أي تنمية قدرة الفرد عَلَى الاختيار بناء عَلَى ميزانيته.- التوقع: يَتَعَلَّقُ الأمر هُنَا بالممارسات الحسنة المتعلقة بالتدبير اليومي لمالية الفرد، كأن يعرف كَيْفَ يدبر ماله وكيف يدخر وكيف يؤمن نفسه، فَهَذَا كفيل بِأَنَّ يجعله آمنا فِي مواجهة المستقبل.
– تدبري المخاطر: أَصْبَحَ مفهوم المخاطر يزداد حضورا فِي علاقة الفرد بماله. هُنَا تطرح المخاطر المرتبطة ببعض السلوكات إزاء المال(كأن يعرف الفرد كَيْفَ يضع الأولويات ويؤدي فواتيره قبل أن يأخذ فِي إنفاق جديد لَا ضرورة لَهُ، ويحمي معطياته المالية الخَاصَّة وما إِلَى ذَلِكَ….)
– إدراك المشهد المالي: يَتَعَيَّنُ عَلَى الفرد هُنَا أن يستطيع فهم المفاهيم المالية الأساسية لَا عَلَى المُسْتَوَى الفردي فَقَطْ، بَلْ عَلَى المُسْتَوَى المجتمعي فهم مفاهيم من قبيل: (المصاريف – المنتجات – التوفير -الاستثمار- المقاولة – الضريبة وغيرها)، كَمَا يَتَعَيَّنُ عَلَيْهِ أن يعرف دور المؤسسات المالية وحقوقه وواجباته إزاءها.
– الإبداع والقدرة عَلَى المجازفة المسؤولة: الاستئناس بثقافة المقاولة عبر أنشطة تحفزهم عَلَى الإبداع والابتكار والتميز والتنافس والعطاء والاجتهاد والتمتع بحرية إصدار القرار، وأخذ زمام المبادرة عَلَى مُسْتَوَى التطبيق والإنجاز العملي.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى