آلاف أساتذة التعاقد يحيون "صندوق التقاعد" ويشتكون اقتطاعات جديدة

.
آلاف أساتذة التعاقد يحيون “صندوق التقاعد” ويشتكون اقتطاعات جديدة 
صورة: موقع متمدرس ـ نور الدين إكجان
 السبت 26 يونيو 2021 مَا يزال الشك علامة بارزة فِي تدبير علاقة الحكومة بالأساتذة المتعاقدين؛ فخطوة إدماجهم ضمن الصندوق المغربي للتقاعد، لَا يراها هَؤُلَاءِ الأطر تلبية لمطالبهم، بقدر مَا يعتبرونها محاولة لإنعاش الصندوق بأموال فئات مجتمعية شابة.والتحق مَا يقرب 102 ألف أستاذ متعاقد بالصندوق المغربي للتقاعد الَّذِي يدبر معاشات المُوَظَّفِينَ فِي القطاع العام، سيقتطع مبلغ 550 درهما من أجورهم كواجب الانخراط فِي الصندوق، وَهُوَ مَا مِنْ شَأْنِهِ إنعاش النظام المهدد بالإفلاس.وصادق مجلس الحكومة الأَخِير عَلَى مشروع قانون رقم 01.21 يقضي بإخضاع الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين لنظام المعاشات المدنية المحدث بموجب القانون رقم 011.71، قدمه وَزِير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.وَأَثَارَ الاقتطاع الجديد من أجور الأساتذة المتعاقدين جدلا حادا فِي صفوفهم؛ فالوزارة تسحب من أرصدتهم كل شهر مبالغ تَتَرَاوَحُ بَيْنَ 800 و1500 درهم بِسَبَبِ سلسلة إضرابات عَنْ العمل خاضوها للمطالبة بالإدماج فِي الوظيفة العمومية.وَكَانَت الحكومة قَد بدأت سنة 2016 إصلاحا مقياسيا لأنظمة التقاعد، تمَّ بموجبه إقرار رفع سن الإحالة عَلَى التقاعد والاشتراكات بِالنِسْبَةِ للصندوق المغربي للتقاعد الَّذِي يدبر معاشات المُوَظَّفِينَ العموميين.ادريس الفينا، خبير اقتصادي، قَالَ إن “الصندوق المغربي للتقاعد مبني عَلَى التوزيع؛ وأي نقصان فِي قاعدة المنخرطين يعرضه للإفلاس، وأي زيادة من شَأْنِهَا إطالة أمد حياته”.وَأَضَافَ الفينا، فِي تصريح لجريدة موقع متمدرس، أن الخيار الحكومي موفق، لكنه لَا يكفي، مسجلا أن “سؤال الحكامة هُوَ النقاش الحقيقي الَّذِي يَجِبُ أن يفتح؛ فالصندوق يلزمه تدبير جيد”.وَأَشَارَ الأستاذ الجامعي إِلَى أَنَّ منطق “يْخلّصْ شي عَلَى شي”، غير سليم، مطالبا بالاقتداء بنماذج عديدة، فِي مقدمتها فرنسا الَّتِي تعتمد الصرامة لإدارة أنظمة التقاعد.وَأَوْضَحَ الفينا أن “نقطة المغادرة الطوعية كذلك تلزمها توضيحات عديدة، والنظر بتفصيل هل ساهمت الدولة بتعهداتها المالية وقدمت المتأخرات الَّتِي بذمتها؟”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *